الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

مع خالص احتقاري






مع خالص احتقاري

البعض تراهم .. أو تسمعهم.. 
فلا يولّدون في داخلك سوى الشعور.. بالاحتقار !!

نلتقيهم !!
و تجمعنا بهم الأيام..
ربما صدفة
أو ميعادا متفقاً عليه
فنصافحهم بحب
و نستقبلهم بثقة

و نظن !!
أن وجودهم ، خطوتنا الأولى نحوالفرح
و أن الأيام ستُصالحنا بهم
و أنهم الفرج الذي طال انتظارنا له
و أن الحياة معهم ستكون أروع
و أن الحزن قد غادرنا بمجيئهم..

فنتغيّر من أجلهم !!
و نعيد ترميم نفوسنا المنكسرة من أجلهم
ونطير فرحاً
ونطير بهجةً
ونفتح للأمل نوافذنا
و نرى العالم بمنظار ملّون
و نحلم بغدٍ أفضل !!

ونمنحهم !!
كل ما يمكن أن يُمنح
ونرسم لهم صورةًجميلةً
نضع فيها الكثير من ملامحنا
و نسهر نلونها بدم قلوبنا
ونحرص حرصا تاما ان لاتتشوه

لكننا نستيقظ سريعاً !!
نستيقظ من حلمنا الأخضر
على صوت ارتطام الواقع
بجدران قلوبنا
فنلمحهم في أبشع صورةٍ
و نشاهدهم في أسوأ منظر
فنتزلزل كالأرض
وننهار كالجبال..

عندها .. وعندها فقط!!
تتضح الصور الحقيقة
فتظهر الألوان
و تتمزق الأقنعة
و تتشوه الصور

فتلمحهم يرحلون
و هم يحملون في حقائبهم
حلمك الجميل
و إحساسك الصادق
و ثقتك بالآخرين
و قدرتك على مقاومة الألم
و الاستمرار في الحياة

و يخيّل إليك ، وهم يرحلون
أنهم يتهامسون عليك
ويتنابزون
و يتلامزون
ويضحكون بصوت مرتفع
كصوت ذهولك
وبكائك المرّ خلفهم !!

و عندها ..!!
ترتجف..تصرخ
و كأنك تعود إلى الحياة من جديد
فترى ما لم تكن ترى
و تسمع ما لم تكن تسمع
و تشعر بما لم تكن تشعر به من قبل
فتقترب من نفسك أكثر
تصالحها
تعتذر منها
تعدها بأن لا تفتح أبوابك
بهذه اللهفة وهذه الثقة
مرة أخرى..

تمهّل...!!
لا تحزن عليهم
و افتح أمامهم أبواب أحلامك
التي احتوتهم
و ليرحلوا !!
و ليبتعدوا عنك قدر
استطاعتهم
و فارقهم قدر استطاعتك
فلن تموت قبل يومك
و لن تقوم الساعة برحيلهم
ولن تضيع و الصدق في داخلك !!


و إذا شعرت برغبة في البكاء
فلا تتردد
و اخسرهم..
اخسر بقاياهم خلفك
و اكسر خلفهم كل الجرار التي تملكها
و أغلق كل أبواب العودة في وجوههم
كي لا يقتربوا من عالمك مرة أخرى
و لا تندم !!

فالمهم .. بل الأهم أن لا تظلم نفسك
وتتخبط بأدوار لا تليق بك !!


و انكسر !!
و ليتهشموا بك..بانكسارك
ولتتشكل مرة أخرى
بشكل أفضل و أجمل

و تأكد !!
حين تنكسر
لن يرممك سوى نفسك
و حين تنهزم
لن ينصرك سوى إرادتك
فقدرتك على الوقوف مرة أخرى
لايملكها سواك !!

عفواً !!
إنهم يثيرون احتقارك
فماذا تنتظر؟
اقلب صفحتهم من كتاب حياتك
و ابدأ من جديد
أو مزقها نهائياً..
فكتاب حياتك..
يجب أن لا يحوي سوى
تاريخك الجميل
و صفحاتك المضيئة !!



العمر لا يتعلق بطرف أثوابهم

ولا الفرح مخبىء في أجيابهم

ولكن الألم يتجدد

كلما مررنا على هذه الكلمات ذات فاجعة...

هناك تعليقان (2):

  1. ما اكثر من يستحقون الاحتقار في زماننا وما احقرهم وارخصهم من اشخاص لاتستحق لقب انسان
    تحياتي لفكرك الجميل

    ردحذف
  2. صدقت أختي كارمن..

    هناك أناس يبادلون محبتنا لهم و ثقتنا بهم بسيوف من الغدر و الحقد و يغرسونها وراء ظهورنا.. و لكن يقع الذنب علينا لأننا أعطيناهم مكانا في قلوبنا.. فهم لا يستحقون إلا أن يرمون تحت أقدامنا....

    ردحذف

رأيك يهمني... أحب أن أشعر بوجود من يتابعني .. أكتبوا أي شي و انا سعيدة بذلك :)