الخميس، 30 ديسمبر، 2010

2010 أيام أصبحت من الماضي


تمر الأيام و السنوات و تترك آثارا قد تكون لطيفة أو جارحة..
آثارا تمحى معها الأحزان أو تفتح جروحا كانت جافة و جاهزة للالتئام..

هاقد رحلت سنة من سنوات حياتي ..
لتحل محلها سنة جديدة لا أدري ماذا ينتظرني فيها من أحداث و لحظات..
تنتظر أن يحين موعد انطلاقها..
آه منك يا زمن !!.. ألا يمكن أن تتوقف قليلا؟؟
لأودع الذكريات و أغرس اللحظات السعيدة في قلبي..
حتى يبقى شذاها فواحا مدى السنين؟؟ ألا يمكن لك أن تلين؟؟
أم أنك قاس لا تخضع للصوت الحزين الأليم؟

ففي هذه السنة..مررت بتجارب كثيرة جدا..جعلتني مشوشة الأفكار..
لا أدري كيف أصفها؟ أكانت سعيدة أم مؤلمة حزينة؟؟
و سأضع بين أيديكم... أهم اللحظات التي مررت بها في سنة 2010م

في هذه السنة..ذقت طعم ألم الفراق..
فراق أعز إنسانة على قلبي..
لقد كبرت أمام عيني و كبرت أنا أمامها..
كنا نتشارك في كل شيء..
في الأحلام و الأفكار و اللحظات و الأيام..
لم أكن أتوقع أنها ستمر سريعا هكذا!!

أردت أن أودعها و أنا سعيدة.. لم أكن أريد أن اشتاق لها..
 كنت أريد أن أبقى معها لفترة أطول.. و لكن ماذا عساي أن أفعل ؟
ودعتها مبتسمة و قلت لها أن لا تحزن لفراقنا ..
و أننا سنرجع يوما ما لنرى بعضنا ..
و أنني سأحزن كثيرا لو حزنت ..
 و تمنيت لها السعادة من كل قلبي..
و لكني للأسف.. لم أحتمل .. أم أكن أريد البكاء..
أردت أن تكون آخر صورة لي معها و أنا مبستمة..
و لكني فانفجرت أمامها و لأول مرة..
أبكي على أحضانها.. كم كان شعورا مؤلما!!


لقد عرفت حينها أن الدموع لا تنزل عندما تشتاق بل تنزل و بغزارة..
عندما ترفض الاشتياق .. ترفض أن تترك إنسانا ..
كان معك...



في هذه السنة..
شربت من كأس الصداقة ..
لقد كان طعمه فريدا من نوعه و ساحرًا..
شاءت الأقدار أن أن أجتمع مع رفيقات عمري في مكان واحد..
تشاركنا كل شيء..
الأفراح و الأتراح..
ذقنا المشاكل معا .. و خرجنا منها معا..
تعاونا على كل شيء..
و تصارحنا في كل شيء..
و حدثت معنا مواقف لن أنساها ما حييت..
مواقف تجعلك تبتسم و لو كانت همومك كالجبال!!


لقد عرفت حينها أن الصداقة هي ملح الحياة ..
و هي التي أضافت طعما جميلا لحياتنا..
و هي التي تفرح لك و تحزن..
 فالصديق.. لا يوعد صديقه بأنه سيحل كل مشاكله
و لكنه بالتأكيد سيوعده بأنه لن يترك صديقه بواجهها وحده..


في هذه السنة.. قابلت أناسًا كثيرون جدا ..
من أصناف و أنواع شتى..
و لكني لم أقابل فتاة مثلها من قبل..
صديقة جديدة انضمت لشلتنا ..
إنسانة عفوية بمعنى الكلمة و طيبتها لو وزعت على العالم كله..
لن تنتهي..
فهي و إن بكت..
ترجع لتبتسم من جديد


يا رب أسعدها و اغمر قلبها بحبك و حب من أحبك..
و يسر لها أمرها و اشرح لها صدرها..
و اجمعني معها و مع من أحب في جناتك ..
فإني و الله أحبها


لقد كانت هذه السنة..
من أجمل سنوات حياتي..
ذقت فيها كل أنواع الأحاسيس و المشاعر..
مررت بتجارب كثيرة .. لم أمر بمثلها من قبل..
فتعلمت منها دروسا عظيمة, فقد صدق من قال ( الحياة مدرسة )
و لكنها تختلف عن المدرسة التي نعرفها.. نمتحن فيها أولا ثم نتعلم الدروس..


و مهما حدث .. فإني أثبت للحياة أنني غير قابلة للخضوع و الانكسار لها..
 و أنه بامكاني الخوض في صعوباتها و أن أواجهها لا أن أهرب منها..



و الآن سأقف وقفة مودع..
لأودع هذه السنة المميزة..
لأستقبل سنة جديدة..
و أتمنى أن تكون أجمل
و أكثر إثارة من التي قبلها

بقلمي..

الأربعاء، 29 ديسمبر، 2010

تشابه الأرواح



قد تلتقي بإنسان لأول مرة فى حياتك
وبعد دقائق تشعر انك عرفته العمر كله
وقد تعيش طوال حياتك مع إنسان في بيت واحد
ثم تكتشف بعد سنوات طويلة انك لم تعرفه ابداً الإنسان الغريب
ليس هو الإنسان الذي لم تقابله من قبل
وإنما الإنسان الذي قابلته ولم تعرفه
وتحدثت معه ولم تفهمه، وعشت معه فازدت به جهلا

الزمن لا يحل ألغاز البشر ولا يكشف سرهم..ربما يزيدهم تعقيدا
أو غموضا.
أو إبهاما.
بعض الناس يضع قناعا على وجهه فإذا نزعت القناع رأيت وجهه الحقيقي
وآخر يضع أقنعة فإذا نزعت قناع وجدت قناع آخر
يحدث أن ترى إنسان تختلف معه فى كل شي
وبعد دقائق من القاء تذوب كل هذه الفوارق وتختفي
وتشعر انك تقترب منه وهو يقترب منك فكراً أو مسافةً أو شعوراً أو فهماً
تسمع الكلمات قبل ان ينطق بها
تضحك للنكتة قبل ان يقولها
تقتنع بالرأي قبل أن يشرحه
ثم لا تصدق عينك أن هذا أول لقاء بينكما
هذا الوجه ليس غريبا عنى
هذا الصوت مألوفا على اذنى
وتوهم إنك رأيت هذا الإنسان فى عالم قبل هذا العالم
وتوهم انك رأيت هذا الإنسان فى عالم قبل هذا العالم
ولابد ان صداقة بينكما نشأت فى الحياة الأخرى وانه جاء لتستأنف هذه الصداقة
الأرواح تتصافح قبل الايدى وقبل العيون
قد لاتكون هناك حياة أخرى قبل هذه الحياة
ولكن من المؤكد انه يوجد تشابه بين أرواح الناس
قد تجد إنسانا لا يشبهك فى مظهرك الخارجي
ثم تعجب عندما تجد انه يشبهك من داخلك شبهاً مذهلا
فيه مزاياك وله عيوبك
يحب ما تحب ويكره ما تكره
يعشق نفس الأنغام
يشارك الرأي في الناس والأحداث والأفكار
وكأنه كان ظلا لك لم يفارقك طوال حياتك
وأجمل شئ فى الحياة أن تجد من يفهمك
من تجامله فلا يتصور انك تشتمه
من تمنحه قلبك فلا يرميه فى صندوق القمامة او سلة المهملات
ومن تسعده كلمة منك وكأنها كنوز الأرض
كل إنسان له شبيه روحي
خلق من نفس الإحساس
والعواطف
والأحلام
قد يكون جالسا بجانبك ولا تراه
وصدقني...إذا لم تلتقي به اليوم فسوف تلتقي به غداً

مما راق لي

من عجائب الجنس الناعم






** ( يـقـــول سقــــــراط )
عبقرية تكمن في قلبها وقلبها هو نقطة ضعفها !!


** لم تخلق لتكون محط إعجاب الرجال جميعاً بل
لتكون مصدراً لسعادة رجل واحد ... ( اتـيــان راي )


** عندما تبكي ..تتحطم قوة الرجل ... ( شكـسـبـيـــر )


** قلعة كبيرة إذا سقط قلبها سقطت معه ... ( أنـيــس مـنـصــور)


** الرجل لا ينسى أول امرأة أحبها ....
....... و لا تنسى أول رجل خانها ... ( حـكـيـــم )


** أحسن طريقة لتجعل امرأة تغير رأيها هو أن توافق عليه


** مثل العشب الناعم ينحني أمام النسيم ...
....... ولكنه لا ينكسر للعاصفة


** الفاضلة تلهمك ، والذكية تثير اهتمامك ،
والجميلة تجذبك ، والرقيقة تفوز بك




اما التناقضات فهي ....


# ...تغلب أقوى الرجال بدمعه


# ...تصرع أشجع الرجال بنظرة


# ...تسيطر على أقسى الرجال بهمسه


# يعتقد الرجل أن طريده وصيد سهل
فيجمع أسلحته ليصطادها ..فتصطاده برمشة عين ...!!!

 

مما راق لي

الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

للدنيا..دروس




أؤمن كثيراً بأن المساحه الفاصلة بين { الحلم والواقعُ } مجرد دعاء
يا إلهيً لا تحرمنيْ مطلبي !
فـَ أنتّ وحدك من يعلم كيف أنسجُ أحلامًي كل ليلة
و أنامُ على أملِ تحقيقها في الصباح !



ياآآآآآآآآآآرب وماآآ خاااب من قال يارب




الدرس الأول


(بريطاني)
دخل رجلٌ إلى حوض الاستحمام في الوقت الذي غادرته زوجته
رن جرس الباب فسارعت الزوجة لتغطية جسدها بمنشفة وهبوط السلالم.
كان الطارق هو جارهم الذي ما أن رأى الزوجة حتى قال:
- سأمنحكِ 800 دولار لو نزعتِ عنكِ هذه المنشفة!
فكرت الزوجة للحظة،ثم خلعت المنشفة.
تأملها الجار قليلاً ثم نقدها 800 دولار.
بعد ذهابه،صعدت الزوجة إلى الطابق الأعلى فبادرها زوجها بالسؤال:
- من كان الطارق؟
- إنه جارنا بوب.
- هل ذكر لكِ شيئًا عن الـ800 دولار التي استدانها مني؟
الفكرة من القصة
حرصك على تزويد شركائك بأرقام الإيرادات والمدفوعات
قد يقيك مغبة (الانكشاف) أمام المنافسين.

الدرس الثاني

(امريكي)
عرض قسٌ على راهبة أن يصطحبها بسيارته من الدير الذي يقطنان فيه إلى الكنيسة.
وما أن انطلقت المركبة بهما حتى وضع القس يده على ساق الراهبة التي بادرته:
- يا أبونا! هل تتذكر المزمور 129؟
أعاد القس يده إلى عجلة القيادة.ولكنه سرعانما وضعها على ساق الراهبة مجددًا.
- يا أبونا! أُذكِّرك بالمزمور 129!
- المعذرة .. المعذرة.لن أعيدها ثانيةً.كم هي خطّاءةٌ هذه النفس البشرية.
وصلا إلى الكنيسة.رمقت الراهبة القس بنظرة مؤنبة وأطلقت تنهيدةً آسفةً ثم نزلت.
دلف القس إلى الكنيسة وفتح الكتاب المقدس فوجد في المزمور 129:
'واصل السعي.حقق ما تصبو إليه.ابلغ منتهاه.ستنال المجد'.
الفكرة من القصة
إن عدم إحاطتك بتفاصيل عملك من شأنه أن يُفوّت عليك فرصًا ذهبية.


الدرس الثالث

(عربي)

حانت ساعة الغداء في المتجر فذهب البائع والمحاسب والمدير لتناول الطعام.
في طريقهم إلى المطعم مروا ببائع خردوات على الرصيف فاشتروا منه مصباحًا عتيقًا..
أثناء تقليبهم للسلعة،تصاعد الدخان من الفوهة ليتشكل ماردٌ هتف بهم بصوتٍ كالرعد:
- لكلٍ منكم أمنيةٌ واحدة.ولكم مني تحقيقها لكم.
سارع البائع للهتيف:
- أنا أولاً! أريد أن أجد نفسي أقود زروقًا سريعًا في جزر البهاما والهواء يداعب وجهي.
أومأ المارد بيده فتلاشى البائع في غمضة عين.عندها،تقافز المحاسب صارخًا:
- أنا بعده أرجوك! أريد أن أجد نفسي تحت أنامل مدلكةٍ سمراء في جزيرة هاواي.
لوّح المارد بذراعه فاختفى المحاسب من المكان.وهنا حان دور مديرهم الذي قال ببرود:
- أريد أن أجد نفسي في المتجر بين البائع والمحاسب بعد انقضاء استراحة الغداء.
الفكرة من القصة
إجعل مديرك أول المتكلمين حتى تعرف اتجاه الحديث.

الدرس الرابع

(فرنسي)
رأى أرنبٌ صغير نسرًا مسترخٍ في كسل على غصن شجرةٍ باسقة.
قال الأرنب للنسر:
- هل استطيع أن أفعل مثلك وأجلس باسترخاء دون عمل؟
- بالطبع يا عزيزي الأرنب.
استلقى الأرنب على الأرض وأغمض عينيه في خمول ناسيًا الدنيا وما فيها.
مر ثعلبٌ في المكان.وما أن شاهد الأرنب متمددًا حتى قفز عليه والتهمه.
الفكرة من القصة
لايمكنك الجلوس دون عمل ما لم تكن من (الناس اللي فوق)!


الدرس الخامس

(ايطالي)
كانت البطة تتحدث مع الثور فقالت له:
- ليتني استطيع بلوغ أعلى هذه الصخرة.
- ولم لا؟ (أجاب الثور) يمكنني أن أضع لكِ بعض الروث حتى تساعدك على الصعود.
وهكذا كان..
في اليوم الأول،سكب الثور روثه بجوار الصخرة فتمكنت البطة من بلوغ ثلثها.
وفي اليوم الثاني،حثا الثور روثه في نفس المكان فاستطاعت البطة الوصول لثلثي الصخرة.
وفي اليوم الثالث كانت كومة الروث قد حاذت قمة الصخرة.
سارعت البطة للصعود،وما أن وضعت قدمها على قمة الصخرة حت ى شاهدها صيادٌ فأرداها.

الفكرة من القصة
يمكن للقذارة أن تصعد بك إلى الأعلى..ولكنها لن تبقيك طويلاً هناك.


الدرس السادس

(روسي)
هبت رياح ثلجية على بلبلٍ صغير أثناء طيرانه فهوى إلى الأرض متجمدًا.
رآه حمارٌ عطوف فأهال عليه شيئًا من التراب ليدفئه.
شعر العصفور بالدفء فطفق يغرّد في استمتاع.
جذب الصوت ذئبًا فبال على التراب ليطرّيه حتى يتمكن من الظفر بالبلبل.
وبعد أن استحال التراب وحلاً،انتشل الذئب البلبل وأكله.
الفكرة من القصة
1) ليس كل من يحثو التراب في وجهك عدوًا..
2) ليس كل من ينتشلك من الوحل صديقًا.
3) حينما تكون غارقًا في الوحل،فمن الأفضل أن تبقي فمك مغلقًا




مع خالص احتقاري






مع خالص احتقاري

البعض تراهم .. أو تسمعهم.. 
فلا يولّدون في داخلك سوى الشعور.. بالاحتقار !!

نلتقيهم !!
و تجمعنا بهم الأيام..
ربما صدفة
أو ميعادا متفقاً عليه
فنصافحهم بحب
و نستقبلهم بثقة

و نظن !!
أن وجودهم ، خطوتنا الأولى نحوالفرح
و أن الأيام ستُصالحنا بهم
و أنهم الفرج الذي طال انتظارنا له
و أن الحياة معهم ستكون أروع
و أن الحزن قد غادرنا بمجيئهم..

فنتغيّر من أجلهم !!
و نعيد ترميم نفوسنا المنكسرة من أجلهم
ونطير فرحاً
ونطير بهجةً
ونفتح للأمل نوافذنا
و نرى العالم بمنظار ملّون
و نحلم بغدٍ أفضل !!

ونمنحهم !!
كل ما يمكن أن يُمنح
ونرسم لهم صورةًجميلةً
نضع فيها الكثير من ملامحنا
و نسهر نلونها بدم قلوبنا
ونحرص حرصا تاما ان لاتتشوه

لكننا نستيقظ سريعاً !!
نستيقظ من حلمنا الأخضر
على صوت ارتطام الواقع
بجدران قلوبنا
فنلمحهم في أبشع صورةٍ
و نشاهدهم في أسوأ منظر
فنتزلزل كالأرض
وننهار كالجبال..

عندها .. وعندها فقط!!
تتضح الصور الحقيقة
فتظهر الألوان
و تتمزق الأقنعة
و تتشوه الصور

فتلمحهم يرحلون
و هم يحملون في حقائبهم
حلمك الجميل
و إحساسك الصادق
و ثقتك بالآخرين
و قدرتك على مقاومة الألم
و الاستمرار في الحياة

و يخيّل إليك ، وهم يرحلون
أنهم يتهامسون عليك
ويتنابزون
و يتلامزون
ويضحكون بصوت مرتفع
كصوت ذهولك
وبكائك المرّ خلفهم !!

و عندها ..!!
ترتجف..تصرخ
و كأنك تعود إلى الحياة من جديد
فترى ما لم تكن ترى
و تسمع ما لم تكن تسمع
و تشعر بما لم تكن تشعر به من قبل
فتقترب من نفسك أكثر
تصالحها
تعتذر منها
تعدها بأن لا تفتح أبوابك
بهذه اللهفة وهذه الثقة
مرة أخرى..

تمهّل...!!
لا تحزن عليهم
و افتح أمامهم أبواب أحلامك
التي احتوتهم
و ليرحلوا !!
و ليبتعدوا عنك قدر
استطاعتهم
و فارقهم قدر استطاعتك
فلن تموت قبل يومك
و لن تقوم الساعة برحيلهم
ولن تضيع و الصدق في داخلك !!


و إذا شعرت برغبة في البكاء
فلا تتردد
و اخسرهم..
اخسر بقاياهم خلفك
و اكسر خلفهم كل الجرار التي تملكها
و أغلق كل أبواب العودة في وجوههم
كي لا يقتربوا من عالمك مرة أخرى
و لا تندم !!

فالمهم .. بل الأهم أن لا تظلم نفسك
وتتخبط بأدوار لا تليق بك !!


و انكسر !!
و ليتهشموا بك..بانكسارك
ولتتشكل مرة أخرى
بشكل أفضل و أجمل

و تأكد !!
حين تنكسر
لن يرممك سوى نفسك
و حين تنهزم
لن ينصرك سوى إرادتك
فقدرتك على الوقوف مرة أخرى
لايملكها سواك !!

عفواً !!
إنهم يثيرون احتقارك
فماذا تنتظر؟
اقلب صفحتهم من كتاب حياتك
و ابدأ من جديد
أو مزقها نهائياً..
فكتاب حياتك..
يجب أن لا يحوي سوى
تاريخك الجميل
و صفحاتك المضيئة !!



العمر لا يتعلق بطرف أثوابهم

ولا الفرح مخبىء في أجيابهم

ولكن الألم يتجدد

كلما مررنا على هذه الكلمات ذات فاجعة...

ليست الحياة هي من علمتني... بل انا من علمت الحياة



"علمتني الحيـــــــاة"

تتردد هذه العبارة دائما على مسامعنا منذ أن ادركنا معنى وجودنا
نسمعها من أجدادنا وممن هم أكبر منا سنا...و تجاربا في الحياة .

يتحفوننا بنصائح و ارشادات كي تسهل علينا المضي في دروب الحياة الصعبة و نتخد من تجاربهم و خبراتهم
عبرة نقتدي بها.لكن هل صحيح ان الحياة تعلمنا أم نحن من نعلم الحياة ؟

أظن ان علينا النظر الى الامر بزاوية اخرى غير التي ترسخت في أذهاننا و اعتبرناها مسلمة.
لنصل الى نتيجة

مفاذها : "  أنــــــا من علمـــــــــت الحيــــــــاة "

علمت الحياة اني قادر على تجاوز عقباتها و صعابها و
انها لن تجعلني يوما أرضخ لاحزانها.

علمت الحياة انها مجرد زمن عابر ان حققت شيئا فرحت و إن حرمت من شيء فالله سيغنيني من فضله .

علمت الحياة أني كالجبال التي لا تخشى العواصف و الرياح و ساظل صامدة على كل المحن.
علمت الحياة أن حبها الذي سيجعلني اعصي ربي سأرفسه بقدماي و أطرده من قاموس حياتي .

علمت الحياة أنها مجرد امتحان و محطة لا غير و الدار الاخرة هي مثواي الأخير

 علمت الحياة انها فانية و لن أفنى معها و مع شهواتها الزائفة .

علمت الحياة أن الاخرة هي حياتي الحقيقة و الابدية و سأضحي بحياتي النسبية من اجل حياتي الخالدة.

علمت الحياة ان التفاؤل و الامل معي في قلبي ان خبا وميضهما يوما فمن الايمان سأستقي وميضي .




لاتمنح قلبك لمن لايقدر قربك



لاتمنح قلبك لمن لايقدر قربك



فلا تستغرب إذا بحثت عن قلبك ولم تجده
وبحثت عن مشاعرك ولم تجدها
وبحثت عن احلامك ولم تجدها
واكتشفت أن السارق هو أقرب الناس إليك



فلا تستغرب إذا مات أحاسيسك أمام عينيك
ومات امانيك امام عينيك
ولفظت حياتك أنفاسها أمام عينيك
واكتشفت أن القاتل هو أقرب الناس إليك

فلا تستغرب إذا حكموا عليك بالشنق حياً
وبالضياع حياً
وبالموت حياً
واكتشفت أن القاضي هو أقرب الناس إليك

فلا تستغرب إذا تحدثوا بالسوء عنك
ورموك بما ليس فيك من الصغائر والكبائر
واتهموك بما لم ترتكب من الجرائم
واكتشفت أن الظالم هو أقرب الناس إليك


فلا تستغرب إذا استغلوا ثقتك بهم
وملئوا ظهرك بخناجر الغدر
وافقدوك ثقتك بنفسك وبالأخرين
واكتشفت أن الخائن هو أقرب الناس إليك


فلا تستغرب إذا دمروك داخلياً
واقتلعوا ورودك الحمراء
وعاثوا بالخراب في بساتين عمرك
واكتشفت أن المدمر هو أقرب الناس إليك


فلا تستغرب إذا سقوك الحزن قطرة قطرة
وسرقوا سنواتك لحظة لحظة
ومزقوا أحلامك شريحة شريحة
واكتشفت أن المعذب هو أقرب الناس إليك


فلا تستغرب إذا علموك الكراهيه بعد الحب
والقسوة بعد الحنان
والغدر بعد الوفاء
واكتشفت أن المعلم هو أقرب الناس إليك


فلا تستغرب إذا أصبحت علكة مهترئة تحت أسنان الآخرين
ولقمة سائغة في أفواههم
وحديثاً دسماً في مجالسهم
واكتشفت أن الفاعل هو أقرب الناس إليك


فلا تستغرب لا تندهش مهما خسرت من الأشياء
ومهما اكتشفت من الأشياء
فقدرك أن تعيش في زمان كل ما به ممكن وجائز ومعقول ..


لذلك.. لاتمنح قلبك لمن لايقدر قربك




الأحد، 26 ديسمبر، 2010

سؤال أحرجهم..فيديو


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أتمنى أن تشاهدوا هذا الفيديو... و تخبروني 
بماذا استفدتم منه...وكيف كان شعوركم في النهاية؟







مشاهدة ممتعة..



العودة المؤقتة ..لحظات لا تنسى



قبل سبع سنوات تقريبا من الآن ...

كنت جالسة على كرسي بلاستيكي و أمامي طاولة مدورة ..كان عليها
بعض من الفواكه و الطعام من بسكويت وشطائر و ابريق الشاي .... و البطاطا المسلوقة

كانت جدتي جالسة بجانبي و عائلتي حولي.. ننتظر أن يأتي دورنا و ينادوا بأسماءنا
حتى نعود إلى الغربة الموحشة ..

انتظرت ساعات طويلة ..ذقت فيها طعم الملل و مرارة الانتظار
لم أكن أعرف ماذا ينتظرني ... و ماذا سيحدث بعد الدقائق القادمة ؟؟!!


لقد كان الجو حارا..فقد كنا في عز الصيف و الحرارة مرتفعة .. ولا يوجد
مكيفات أو مراوح...كنا جالسين على الرمال
و أمامنا بقالة صغيرة..محفورة الجدران من كثر القصف و طلقات الرصاص التي حفرت جدرانها

عم الهدوء في المكان للحظة..لم يكن هدوءا طبيعيا, إنه الهدوء الذي يسبق العاصفة!!

لم أكن وحدي في ذلك المعبر..فقد كانت هناك المزيد من العائلات التي تنتظر لمدة طويلة...

و فجأة !! صرخ كل من في المكان!!

" يلا روحوا...سكرّنا المعبر... ما في طلعة !!"

ظهرت أمامنا دبابة عملاقة .. ما زلت أذكر شكلها
لقد كنت صغيرة وقتها ..لذلك رأيتها عملاقة ..ضخمة جدا..ربما لصغر حجمي رأيتها بهذا الحجم
أو أنها ضخمة أساسا ... !!

لم أشعر بالخوف أبدا..لقد كنت طبيعية جدا..

أمسك أبي و أخي حقائبنا ..و شدت أمي يدي .. و ركبنا أقرب تاكسي بسرعة
و لكني ما زلت أحدق بتلك الدبابة..

لقد كانت تتحرك بسرعة .. كأن من يقودها مجنون ...و هو مجنون فعلا

أخبركم الصراحة..لقدكنت سعيدة لأنني لم أعد إلى المهجر..كانت البسمة مرسومة على وجهي

و عندما وصلنا إلى حارتنا الصغيرة.. اقتربنا من المنزل ..
وجدت أبناء عمي يلعبون في الحارة ..و عندما رأونا صرخوا فرحين.. و الله كنت سأطير
من الفرحة أيضَا...و ركضنا نحو الدار الذي هدم في الحرب الأخيرة على غزة

دخلت المنزل و أغلقت الباب خلفي..و لكن سرعان ما عدنا إلى المهجر في اليوم التالي...


لقد كانت هذه لقطة من حياتي .. لحظة لن أنساها أبدًا
كم كانت جميلة!!.. و لكني هل سأشعر بهذه السعادة مرة أخرى عندما أعود إلى وطني؟!

بصراحة ... أتمنى ذلك فعلا...


================


كتبتها : 9-9-2010
الساعة 2:01 صباحا ...قبل النوم



إحساس .. أعادني إلى أيام طفولتي

إحساس طفلة....

فتحت عيني بتأثير من أشعة الشمس الهادئة.. التي نسجت خيوطَا
تحمل كل معاني الدفء و الحنان

خيوط ذهبية..اخترقت نافذة غرفتي الصغيرة المتواضعة
و فجأة.. غمرني شعور غريب.. شعور لا يوصف
تذكرت فيه أيام طفولتي...سنة مرت في حياتي مرور الكرام
و لم أعد أتذكر سوى القليل منها

فقد اعتدت الذهاب إلى روضتي مشيا على الأقدام مع صديقاتي
اللواتي لا أعرف شيئا عنهم إلى الآن..

كنا نلعب هنا و هناك.. أركب الأرجوحة تارةَ و ألعب بالرمال تارة أخرى..
أبني منها بيوتا و عالما خاصا بي.. و لم أفكر يوما
بالمستقبل إلا أن يكون زاهرا .. مميزا و جميلا

ما أجمل أن نفكر كالأطفال..!!
ننسى آلامنا و ننتظر مستقبلنا و نسعى جاهدين ببناءه منيرا و ساطعا
كضوء الشمس الذي يحرق رؤوسنا لشدة سطوعه و لمعانه


لا أدري لماذا فكرت هكذا فجأة... و لكن أظن أنني أردت العودة إلى طفولتي


و لكن..... هيهات



جزء من كتاباتي




الثلاثاء، 7 سبتمبر، 2010

عندما تألمت من حياتي تعلمت ..مع فيديو




أحببت وكرهت..
فرحت فحزنت....
ضحكت فبكيت...
ولكني .... رغم كل الألم .. عشت


تعلمت
أن جرحي لايؤلم احدا في الوجود غيري
وأن بكاء الناس من حولي....لن يفيدني بشيء


تعلمت
ان اجمل ابتسامه..هي التي ترتسم على شفتي في عزّ ألمي
وان أثمن الدموع وأصدقها..هي التي تنزل بصمت...دون أن يراها احد


تعلمت
ان أفرح مع الناس....وان أحزن وحدي
وان دواء جراحي الوحيد...هو رضائي بقدري


تعلمت
ان أعظم نجاح ان أنجح في التوفيق بين رغباتي ورغبات من حولي



تعلمت
ان من راقب الناس...مات كرها من الناس
وأن من حاسب الناس على عواطفهم نحوه...كان بينه وبينهم
حبل مقطوع لايربط ابداً
وانه لو أعطي الانسان كل مايتمنى...لأكل بعضنا بعضاً



تعلمت
انني اذا كنت اريد الراحه في الحياة..يجب ان اعتني بصحتي
واذا كنت اريد السعاده يجب ان اعتني بأخلاقي وشكلي
وانني اذا كنت اريدالخلو د في الحياة يجب ان اعتني بعقلي
وانني اذا كنت اريد كل ذلك يجب ان اعتني اولاً...بديني


تعلمت
ان لا احتقر احدا مهما كان
فقد يضعه الله موضع من تخشى فعاله ويرجى وصاله
وانه لولا المرض...لافترست الصحه ما بقي من نوازع الرحمه
لدى الانسان


تعلمت
ان لكل انسان عيب
وان اخف العيوب...مالا يكون له اثر سيء على من حولنا



تعلمت
ان البيئه التي نشأنا فيها كونت شخصياتنا..وان افكارنا وطموحنا
هي التي تعيد صناعة شخصياتنا وتغير من شكل حياتنا.



تعلمت
ان الكثير منا كالاطفال
نكره الحق لانه نتذوق مرارة دوائه..ولا نفكر في حلاوة شفائه
ونحب الباطل..لاننا نستلذ بطعمه ولا نبالي بسمّه ؟؟؟


تعلمت
ان جمال النفس يسعدنا ومن حولنا
وجمال الشكل يسعد من حولنا فقط
وان من علامة حسن الاخلاق..ان تكون في بيتك احسن الناس
اخلاقا...


تعلمت
انه ربما كان الضحك دواء
والمرح شفاء
وقلة اللامبالاة احيانا منجاة....
لمن اورثته الهموم والاعباء
واني حين اضيع نفسي...اجدها في مناجاة الله
وحين افقد غايتي الجأ الى كتاب الله



تعلمت
ان اسوأ انواع المرض ان تبتلى بمخالطة غليظ الفهم
محدود الادراك
بليد الذوق
لا يفهم ويرى نفسه انه افهم من يفهم



تعلمت....
ان العاجز ... من يلجأ عند النكبات للشكوى
والحازم ... من يسرع للعمل
والمستقيم ... الذي لا تتغير مبادئه بتغير الظروف
والمتواضع ... الذي لا يزهو بنفس في مواقف النصر



تعلمت
انه لو كنا متوكلين على الله حق التوكل لما قلقنا على المستقبل
ولو كنا واثقين من رحمته تمام الثقه لما يئسنا من الفرج
ولو كنا موقنين بحكمته لما عتبنا عليه بقضاؤه وقدره
ولو كنا مطمئنين الى عدالته لما شككنا في نهاية الظالمين
وان لله جنودا يحفظوننا ويدافعون عنا


تعلمت
عدم صدق المقولة التي تقول...
اكبر منك بيوم اعلم منك بسنة * فقد يكون أصغر منك بسنة وأعلم منك بسنين
وأن الحياة مدرسة تربوية .. لو أحسن المهموم الاستفادة
من همه لكان نعمة لانقمة



كلمات شعرت أنها تشبه حياتي...


و في النهاية... صنعت لكم هذا العرض ( فيديو ) و وضعت فيه بعض العبارات التي قرأتموها سابقا
و أتمنى أن ينال اعجابكم





أنا بانتظاركم...

الأربعاء، 18 أغسطس، 2010

النهاية..تصميم جديد



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.. كيفكم؟؟ ان شاء الله تمام

أحببت أن أشارك بتصميم .. و أتمنى أن يعجبكم



 


اضغطوا ع التصميم لتشاهدوه بالحجم الاصلي

أنتظر آراءكم ........... مع احترامي



مفتاح الصداقة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته... كيفكم زواري الأعزاء؟؟

بعد غياب طويل دام شهرا أو أكثر........لا أدري كم تكون المدة و لكني أعلم أنني أفتقدكم كثيرا
 و ربما ضاعت علي فرص كثيرة و لكن لم آتي و أنا فارغة اليدين... أقدم لكم أعزائي

هذا الفيديو الذي صنعته منذ مدة و لكني لم أشارك به العالم ..هيا شاهدوا معي و لا تحرموني ردودكم الطيبة

و رمضان كريم و تقبل الله منا و منكم صيامنا و قيامنا




مع احترامي ... سيمو



الأربعاء، 14 يوليو، 2010

أيا فلسطين ... ( فيديو من تصميمي )




كيفكم زواري الأعزاء ...؟؟؟ ان شاء الله تمام

حبيت اليوم أفرجيكم فيديو من تصميمي لبلادي الغالية فلسطين

أتمنى أن يحوز رضاكم

تابعوا معي



   
 
 

لا تنسوا تعليقاتكم ^_^ ...
 
 
 
 


الأربعاء، 23 يونيو، 2010

رسمتي Broken Heart


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... أهلين و سهلين فيكم يا متابعين مدونتي الأعزاء

اليوم رح أفرجيكم رسمتي Broken Heart بمعنى القلب المنفطر - المجروح

أتمنى تعجبكم .... خلصت رسمها أول أول امبارح يعني قبل 3 أيام تقريبا

شوفوها ...



هذي الرسمة كاملة و الحين بفرجيكم أجزاء منها


هذا العنوان متل ما انتوا شايفين و حواليه فراشات غريبة ^_^


و هاي صورة ع المايل



و أخيرا الزهور الملونة ... و القلوب المخيطة =)




أتمنى أنها أعجبتكم ... لا تنسوا تعليقاتكم . ^_^

مع تحياتي لكم





 

الثلاثاء، 22 يونيو، 2010

كـابوسي الواقـعي





كابوسي الواقعي


بقيت ساعات قليلة حتى يصل القطار إلى المحطة, و كلي شوق و لهفة لرؤية أصدقائي و أقربائي .. وصل القطار .. و حطت قدماي على أرض الوطن ..


كم كانت السعادة تغمرني , لم أكن أتوقع أن هذا سيحدث يومًا .. كان هذا القطار , أجمل قطار ركبته في حياتي .. ليس بشكله إنما بمعناه , اسمه : قطار العرب , يبدأ من أبوظبي و ينتهي إلى مراكش , إنه أطول قطار بني في التاريخ , قطار يدل على الوحدة العربية و الانتماء لهذا الوطن العربي الإسلامي العظيم ..



وقفت أمام القطار لبرهة و قد سرحت عيناي أمامه .. و شهقت شهقة ثم ابتسمت و قلت في نفسي " سأركبك مرة أخرى "



بدأت في المشي و الدهشة مرسومة على وجهي .. و أنا أنظر يمينًا و يسارًا , لم تكن الحارة هكذا عندما غادرتها .. لقد تغيرت فعلا, أين تلك البقالة التي كنت أشتري منها الحلوى و كان فيها الحج أبو ابراهيم ؟ و أين ذلك المنتزه الذي كنت ألعب فيه و أمرح مع أصدقائي ؟ ..فعلا لقد تغير كل شيء.. حزنت قليلاً . لأن تلك الأماكن كانت محل ذكريات لأيام طفولتي .



قطعت علي حبل تفكيري طفلة صغيرة وقفت أمامي قائلة : أنت تحلمين .. استيقظي .. استيقظي , و أصبحت تهزني و تمسكني و تصرخ : أنت تحلمين , ما هذا الحلم الغبي ؟ نحن نبني قطارًا للوطن العربي كله ؟ هع .. هذا مستحيل !!لقد اتفقنا نحن العرب عل ألا نتفق..



خفت منها و ركضت بسرعة نحو ذلك القطار و لكني لم أجده .. ظلم المكان و اسود .. سمعت أصوات الطائرات .. الصواريخ .. بكاء الأطفال و صراخ النساء .. فعلا لقد ارتعبت.

تسمرت في مكاني .. لم أعرف ماذا أفعل , لقد تعبت نفسيًا و جسديًا .. قلت : لا إله إلا الله محمد رسول الله .. حسبنا الله و نعم الوكيل .. بدأت بالبكاء مثل النساء الأخريات .. لقد انهارت أعصابي فجأة , لم أكن أتخيل أن العالم سيتحول بطرفة عين هكذا .



شعرت بحرارة دافئة و سمعت أغاريد العصافير .. فتحت عيناي فوجدت نفسي على سريري و أنا في غرفتي .. في الإمارات .

لقد عرفت أن ذلك حلمًا و لكنه الواقع أيضَا .. أناس يعيشون بترف و الآخرين برعب و دمار .. كان يجب أن تكون الدول العربية دولة واحدة لا توجد بينها أية حدود و لكن ضعفت هذه الدولة .. قل تمسكها بدينها و أصبحت لا تهتم إلا بتوافه الأمور .. نست بها دينها و تاريخها و قوتها .. نست كيف كانت سيدة العالم .. كان العالم بأسره تحت سيطرتها , كلما تذكرت ذلك شعرت بقهر شديد..



لقد أيقنت أن كل ذلك حدث بسببنا و لكن ما زلنا نعيش في هذا الواقع المظلم ! متى نستيقظ من سباتنا ؟ متى ستنطق ألسنتا ؟ متى ستحيا ضمائرنا ؟



الأقصى ! المسجد الأقصى أولى القبلتين و ثالث الحرمين الشريفين , و منها عرج رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه و سلم إلى السماء .. كيف لها أن تدنس بأيدي أسافل البشر و نحن صامتون ؟!!

أعلم أنني أتكلم و أتكلم و ما من مجيب , فلا حياة لمن تنادي , لا أستطيع أن أعبر أكثر من ذلك , فقد انتهى الكلام و ما زال في داخلي مشاعر غضب لا تنتهي.

حسبي الله و نعم الوكيل .. لكن متى يا أمة الإسلام ؟ إلى متى يا أمة محمد ؟ إلى متى و نحن نائمون .. ؟؟ إلى متى ؟؟

الخميس، 29 أبريل، 2010

صور من الـ Jordan




صباح/ مساء الورد و الفل و الياسمين

صايرلي فترة ما كتبت اشي هوون ^_^ ... كله بسبب === بلاش أحكي :)

المهم يا حلوين .. بدي أفرجيكم صور صورتها في الأردن

أتمنى تعجبكم ...





هاي حارة من الحواري في الأردن ..



جرش ... ^_^ مدينة كتير حلووة في الأردن




ورا الشقة اللي اتأجرناها ^^





و هاي الغابة .. شوينا هناك و كيفنا كتيير

و أخيرا ... أتمنى انه الصور أعجبتكم


لا تنسوا تعلقوا .. الموضوع مو ببلاش ^^




الأحد، 18 أبريل، 2010

رسمتي Royal Beauty





مرحبااااا ... كيفكم يا زوار مدونتي  الغاليين ^^  ؟؟؟

اليوم رح أفرجيكم رسمة جديدة اسمها بالعربي : الجمال الملكي

يعني إلو خص في الأميرات و القصور ... و الخيال طبعا



يلا شوفوها .. أتمنى تعجبكم



لا تنسوا تضغطوا ع الصورة عشان يبين حجمها الحقيقي





و هذي جزئية منها عن قرب






أتمنى أنها أعجبتكم ... و لا تنسوا لي عودة بالمزيد ^^ ان شاء الله تعالى

يلا بدي أشوف آراءكم و تعليقاتكم


سلاااام يا حلوييين




الخميس، 15 أبريل، 2010

رحلتي إلى دبي



مرحبا يا زواري الغالييين .. ^^كييييفكم ؟؟

 اليوم بدي أفرجيكم كمن صور صورتها وإحنا طالعين

و راح تكون على دفعات ... عشان اضلكو متابعين لمدونتي ^_^ و ما انحرم من تعليقاتكم الحلوة


يلا اتفضلو ا .. و أتمنى تعجبكم



هاي صورة لبرج دبي ( أطول برج في العالم ) ..





و هاد برج جمبه ... ما بعرف ايش اسمه

بس عجبني تصميمه ... ^^ و ان شاء الله اصمم أحلى منه

متل ما بتعرفوا لأني حصير مهندسة معمارية في المستقبل ان شاء الله




و هذا نهر قدام دبي مول و قريب من برج دبي و برج الشسمو ..





و أخيرا أحلى مول ... دبي مول

بحكوا انه أكبر مركز تسوق في العالم .. يمكن ^^


ملاحظة : اضغطوا ع الصورة عشان تبين القياسات الحقيقية



بتمنى انه الصور أعجبتكم .. و لا تنسوا انني سأعرض لكم صور

أخرى أعتقد ^_^ انها ستنال اعجابكم


مع تحياتي للجميع ... سيمو






السبت، 10 أبريل، 2010

رسمتي Seemo's World


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كما وعدتكم برسمات جديدة ^^ أقدم لكم رسمة جديدة و حلوة

أتمنى تعجبكم .. و لا تنسوا تعلقوا عليها , لأنه آراءكم دايما بتهمني

نبدأ ...




و الحين صور للرسمة عن قرب و مناطق عجبتني فيها



ياااااي  ما أحلاهم جننوني .. ما بعرف كيف رسمتهم!!



و هدول مزهريات ^^



عنوان الرسمة ... و توقيعي ( ^_^ ) شايفينوه ؟؟ بالأسود ..
العلامة الغريبة ... << هاد توقيعي



و أخيرا .. جماعة سمايلي بتسلم عليكوو



يلا شو رايكم ؟؟ حلوين و لا لأ ؟؟




الجمعة، 9 أبريل، 2010

لا تخف سوف أحررك





لا تخف سوف أحررك


كان عائدا من المدرسة متجهًا نحو بيته .. و بينما هو في طريقه وقف أمامه مجموعة من المستوطنين الصبيان و بدؤوا بشتمه شتما فظيعًا ..

لم يستطع صلاح تحمل ذلك .. فأراد أن يرد عليهم و لكنه فكر قبل أن يرد عليهم فاليهود كما نعرف غدارين دائمًا , فقرر أن يهددهم بحجر .. أمسك بصخرة كبيرة أمامه و نظر إليهم بغضب شديد ...

خاف الصبيان الجبناء و هربوا .. إلا واحد بقي واقفًا .. طويل و سمين , يبدو على وجهه الوحشية و العدوانية و تنعدم عنها البراءة .. إنه ضخم جدًا مقارنة بصلاح الفلسطيني النحيل

أمسك ذلك الإرهابي الصغير صلاح من تلابيب ثوبه و لكمه لكمة تُخيل من قوتها أنها قد تكسر الأسنان و تفقع الأعين. سقط صلاح أرضًا و بدأ الدم يسيل من أنفه و لكن لم يأبه بذلك , وقف أمامه كالأسد و بدأ يضربه بقوة و سرعة دون توقف ... حتى شرد ذلك الصعلوك المتعجرف.

ضحك صلاح قائلاً : اتعلم كيف تضرب بعدين تعال اتفلسف عالأصغر منك !!

مسح صلاح الدم من أنفه و أكمل مسيره , مسكين ذلك الصغير , لم يكن يعرف ماذا ينتظره من مصير.



اقترب صلاح من الوصول إلى منزله .. سمع ضجيجًا خلفه , فالتفت ليرى مصدره , اتسعت عيناه من الدهشة , فقد رأى مجموعة كبيرة من المستوطنين يركضون خلفه .. لم يكونوا أطفالاً بل رجالاً , مسلحين بالأسلحة البيضاء ..

ارتعب الصغير .. و بدأ بالركض هاربًا من هؤلاء الوحوش المجرمة , يدخل هنا و هناك .. يلتف يمينا و يسارًا , يحاول أن يضلهم و لكن لا جدوى من ذلك , كأنهم المسامير و صلاح هو المغناطيس الجاذب..

دخل في حارة جديدة و دخل باللتي بعدها .. حتى تعب تعبًا شديدًا , لم يجد أحدّا خلفه , حاول أن يأخذ قسطا من الراحة فوق تعبه من الجري و العراك و المدرسة البعيدة أيضًا ..

و لكن يا فرحة ما تمت ... رآهم مرة أخرى فأكمل المسكين هربه قائلا في نفسه : يا رب ساعدني ...

وجد أمامه عمارة قديمة ذات العشر طوابق , فقرر أن يدخلها , دخل و صعد سريعا حتى وصل إلى السطح و من هناك بدأ بالمراقبة و الاستراحة في نفس الوقت ...

رآهم أخيرا و قلبه يدق سريعا .. فقد كان خائفًا من أن يدخلوا هذه العمارة المهجورة ... إنهم يركضون كالجراد الذي يهجم على المزرعة ... سريعون جدا من أجل قتل ولد صغير بلا شفقة أو رحمة ..

ابتسم صلاح أخيرا بعد أن رآهم قد عكسوا اتجاههم قائلا : الحمدلله .. الحمدلله , أخيرا تخلصت منهم.

قرر النزول , فتح باب السطح فانصدم !!

وجد أمامه نفس الصعلوك الذي ضربه و لكن هذه المرة مع والده مفتول العضلات .. قال صلاح منصدمًا : شو جابكم ؟؟!!

تكلم الأب بالعربية المكسرة : إنتا يا خمار .. كيف تضرب ابني أنا , يا ارهابي يا خرامي , أنا خكسر راسك ..

و ما أن اقترب منه حتى ركض صلاح هاربًا ... راكضا حول السطح و يركض ذلك المتخلف وراءه ... كالقط و الفأر

حتى أمسك الارهابي المستوطن صلاح و بدأ بضرب الطفل ضربًا مبرحا و لكن لحسن الحظ انزلق اليهودي و سقط و لكنه كان ممسكًا بصلاح , فسقط صلاح معه أيضًا .

أثناء سقوط صلاح تمسك بطرف نافذة من نوافذ هذه العمارة القديمة فنجا بحياته , طرق النافذة مرارًا و تكرارًا و لكن لا من مجيب ... قال في نفسه : ها قد وقعت في مصيبة أخرى , يجب أن أتمسك و إلا وقعت و مت ...

انتظر لبرهة , حتى جاء أخيرا رجل يبدو عليه الغنى و يسر الحال , نظر ذلك الرجل إلى صلاح و ابتسم له .. بدأ ذلك الرجل بتحريك شفتيه كأنه يقول شيئًا .. حاول صلاح أن يفهم ... و لكن ذهب الرجل و لم يفتح له النافذة ... استوعب صلاح ما قاله ذلك الرجل .. لقد قال : لا تخف سوف أحررك ..

ارتاح صلاح نفسيًا .. و صاح قائلاً : حسنا سأنتظرك .. لا تتأخر .

 انتظر صلاح .. و طال به الانتظار و لم يستطع أن ينتظر أكثر ..

خاب أمله و نطق الشهادة ببراءة مودعًا طفولته الصعبة : أشهد أن لا إله إلا الله و أن محمدًا رسول الله ... و حسبي الله و نعم الوكيل ...

أفلت يديه المتعرقة .. و سقط جثة هامدة

 
 

السبت، 3 أبريل، 2010

رسمتي Seemo Love


مررحبا يا زواري ... كيفكم ؟؟؟

حبيت أفرجيكم رسمتي الحلوة ... كمان زي ما بتعرفوا رسمتها امبارح قبل ما أنام
زي كل مرة ^_^... بعمل كل شي حلوو قبل النووم

الموووهم .. اتفضلوا شوفوها

الرسمة غريبة شوي .. لأنها من عالمي .. من تخيلاتي
ما فيها أشياء واقعية زي ما انتوا شايفين


يلا شوفوها و بلا حكي فاضي ...

ملحوظة صغيرة : اكبسي ع الصورة عشان تشوفيها بالحجم الأصلي







أتمنى انهم أعجبوكم ... تعليقاتكم يا حلوين ^_^

و ان شاء الله سأقدم لكم المزيد من الرسمات الرائعة و التي ان شاء الله تعالى
ستنال اعجابكم






الخميس، 1 أبريل، 2010

الحب , الثقة , التصديق





الحب


قالت الزوجة: بعد مضي 18 عاما من الزواج وطهي الطعام, أعددت أخيرا أسوأ عشاء في حياتي.. كانت الخضار قد نضجت أكثر مما يجب , واللحم قد احترق , والسلطة كثيرة الملح

وظل زوجي صامتا طوال تناول الطعام

ولكني ما كدت أبدأ في غسل الأطباق حتى وجدته يطبع قبلة على جبيني

فـسألته : لماذا هذه القبلة ؟

فـقال : لقد كان طهيك الليلة أشبه بطهي العروس الجديدة, لذلك رأيت أن أعاملك معاملة العروس الجديدة



هذا هو الحب ..


الثقة
في يومٍ من الأيام قرر جميع أهل القرية أن يصلوا صلاة الاستسقاء.. تجمعوا جميعهم للصلاة.. لكن أحدهم كان يحمل معه مظلة !



تلك هي الثقة..






التصديق

يجب أن تكون كالإحساس الذي يوجد عند الطفل الذي عمره سنة عندما تقذفه في السماء يضحك ..
لأنه يعرف أنك ستلتقطه ولن تدعه يقع !
هذا هو التصديق







إذا جلست في الظلام بين يدي الله استعمل أخلاق الأطفال ..

فالطفل إذا طلب شيئاً ولم يعطه بكى حتى يأخذه ..

فكن أنت هذا الطفل وأطلب حاجتك





ابتسم فإن كل شخص تقابله يحمل أعباء كثيرة...



الأربعاء، 31 مارس، 2010

لماذا المسجد الأقصى في خطر ؟؟



لماذا المسجد الأقصى في خطر ؟؟






لو سمحت .. 8 دقائق تقريبا .. من أجل المسجد الاقصى !



يكاد لا يختلف مُسلمان في هذا العالم في مسألة ” هل الأقصى في خطر أم لا ؟ ” وكثيراً عندما تُذكر كلمة ( خطر ) ، لا تُستحضر إلا صور قليلة للإعتداءات الصهيونية متمثلة ً بالـ ” الهيكل المزعوم ” وصور بعض الجنود المدججين بالسلاح في الحرم القدسي وغيرها ، إلا أنني أقول أن هناك خطراً عظيماً آخر ، وربما أعظم .. ننساه جميعاً وهو ” الجهل ” ، لماذا ؟؟ لأننا لا نعرف ما هو المسجد الأقصى !! ولا نعرف لماذا يجب أن نعرف ” ما هو المسجد المسجد الأقصى !! “



ما هو المسجد المسجد الأقصى !!



ينقسم المسلمون في معرفة المسجد الأقصى إلى ثلاثة أصناف يُمكننا أن نتعرف عليهم من خلال مشاهدة هذا الفيديو :






وخلاصة الحديث :



الفئة الأولى : ترى في قبة الصخرة أنها المسجد الأقصى وهذا خطأ وعلى الأغلب فإن بعض اليهود ممن يرسمون لتقسيم المسجد الأقصى يفرحون لهذا الخطأ لان المصيبة ستكون اخف في حالة سيطرتهم على الجزء الجنوبي.

الفئة الثاني هي التي ترى في المصلى الجنوبي أو الجامع القبلي انه المسجد الأقصى وهذا خطأ يقع فيه كثيرون من المثقفين حتى أنني فوجئت بشيخ وخطيب في احد المساجد يقع في هذا الخطأ.

الفئة الأخيرة وهي التي على الحق: ترى أن المسجد الأقصى هو كل المساحة الواقعة داخل الأسوار وهذا هو الحق الذي يجب أن يعرفه الجميع !!

لماذا يجب أن نعرف ذلك ؟؟





ولكن لماذا يجب أن نعرف ” ما هو المسجد الأقصى !! ” فهذه حكاية في غاية الأهمية لن أتحدث عنها بنفسي ولكني سأدلكم على مقالة لحسام الغالي بعنوان : هل يهدم الأقصى في 16/3/2010 ؟ فيها ستكتشفون 4 حقائق في غاية الأهمية تتلخص في :



ان المسجد الأقصى أرضاً وليس مبنى فالقدسية تبقى ما بقيت الأرض !!

المسجد ليس بناء واحد إنما أكثر من 200 بناء تاريخي .. ولو هدم مبنى فإن الأخرى تبقى !!

مشروع الحفريات الإسرائيلية تحت وحول الأقصى قد تحول عن أهدافه مرات عدة .

الهدف الحالي كما يبدو : تقسيم الأقصى كما حصل مع الحرم الإبراهيمي !!

الخلاصة



أخيراً ، إن التاريخ الإسلامي شهد دائما ان المسلمين لم يهزموا بسبب قوة العدو يوماً ، إنما كانت هزائمهم بسببهم هم ، وها هو التاريخ يتكرر ويتكرر ولا زلنا لا نتعظ .. فها هو المسجد الاقصى في خطر عظيم ومحاولات للتقسيم بينما هناك آلاف مؤلفة لا زالت لا تدري ما هو المسجد الاقصى !!




الأحد، 28 مارس، 2010

Gaza's children أطفال غزة تحت الحصار






أقصانا يُهَود !!




بلا مقدمات دعونا نبدأ .. فالخطب جلل ، دعونا نبدأ من الشئ المعلوم غير المجهول ..

قبلة المسلمين الأولى ، الآن يُعلن الصهاينة أنها أرض يهودية بحب ليس للمسلمين فيها مكان.!

ها هو أقصانا اليوم يُطلق النداء تلو النداء ،، ولربما كان اليوم النداء الأخير الذي يُطلقه الأقصى بعد أن عزم الصهاينة على هدمه وبناء هيكلهم المزعوم على أنقاضه ، فالصهاينة يُعلنون أن آخر أنفاس الأقصى ستكون الثلاثاء 2010/3/16 ..!

نعم .. أعلنها الصهاينة علناً أنهم سيهدمون الاقصى ليبنوا هيكلهم المزعوم على أنقاضه ،والطـآمـة الكبرى أننا وكالعادة لا نسمع سوى الشجب والاستنكار وبعض الكلمات السخيفة هنا وهناك ليس من الحكام فحسب ،، بل والشعوب كذلك ، تلك الشعوب التي بررت صمتها بضعفها ، ووالله إنها شعوب كاذبة تصرخ للكرة وتصمت للأقصى ..؟!

ما يحدث اليوم في ساحات المسجد الأقصى وحرمه ومدينة القدس على وجه العموم لا يمكن السكوت عليه بأي حال، ها هي القبلة الأولى للمسلمين يدنسها الصهاينة ويطرد منها المسلمون المؤمنون والمصلون، ويدخل إليها الأنجاس واليهود المتطرفون لإقامة شعائر دينهم الباطل وعقيدتهم المنحرفة في الأرض المباركة ومسرى نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم، فكيف تمر هذه الحوادث والمسلمون ما زالوا يتفرجون؟!

عودتمونا يا مسلمون .. عودتمونا يا عـرب ..

أن الكلام معكم كالكلام مع الأموات ، بل الأموات أحياناً يجيبون.!


يا للأسف .. مع كل هذه البربرية الصهيونية ، والتمادي العلني على المقدسات الإسلامية ، اعتقدت للحظة أن انتفاضة شعبية في البلدان العربية ستقوم قيامتها...