الأربعاء، 17 أغسطس، 2011

قد نشربُ الَمرّ من أجلَ أحدهم




كآنت هيِ فتآة ملَفتة لـِ الَإنتبآه
و كآنَ هُوَ شآباً عآديِاً

فيِ نهآيِة الَحفلَة
تقدم و دعآهآ إلَى فنجآن قهوة
تفآجأت بـِ الَطلَب
لَكنهآ قبلَت الَدعوة خجلَاً
كآن مضطرباً جداً و لَم يِستطع الَحديِث
هيِ شعرت بـِ عدم الَارتيِآح ..
و كآنت علَى وشك الَإستئذآن !

و فجأة .,

أشآرَ لـِ لَجرسون قآئلَاً :

رجآءً أريِدُ بعض الَملَح لَقهوتيِ !

الَكلَ نظرَ إلَيِه بـِ إستغرآب
سألَته بـِ فضولَ : لَمآذآ فعلَت ذلَك , هلَ هيِ عآدة !؟

ردّ علَيِهآ قآئلَاً : عندمآ كنتُ صغيِراً
كنت أعيِش بـِ الَقرب من الَبحر
وأشعر بـِ ملَوحته
تمآماً مثلَ الَقهوة الَمآلَحة الَآن
كلَ مرة أشرب فيِهآ الَقهوة الَمآلَحة أتذكر طفولَتيِ , بلَدتيِ , أصدقآئيِ !
وأشتآق لَوآلَدآيِ الَلَذآن لَآيِزآلَآن هنآك إلَى الَآن

حيِنمآ قآلَ ذلَك ؛ إمتلَأت عيِنآه بالَدموع !
فقد كآن ذلَك شعوره الَحقيِقيِ من صميِم قلَبه

قآلَت فيِ سرهآ :
الَرجلَ الَذيِ يِستطيِع الَبوح بـِ شوقه
لَبلَده و أهلَه لَآبدّ أن يِكون رجلَاً مُحباً
يِشعر بـِ الَمسؤولَيِة تجآه بلَده و أسرته

ثمّ بدأت بالَحديِث عن طفولَتهآ و أهلَهآ
وكآن حديِثاً ممتعاً ..!

استمرآ فيِ الَتلَآقيِ و إكتشفَت أنه الَرجلَ الَذيِ تنطبق علَيِه
الَموآصفآت الَتيِ تريِدهآ !

ذكيِ , طيِب الَقلَب , حنون
كآن رجلَاً جيِداً وكآنت تشتآق لَرؤيِته
والَشكر لـِ قهوته الَمآلَحة !

تزوجهآ و عآشآ حيِآةً رآئعة
و كآنت كلَمآ صنعت لَه قهوة وضعت فيِهآ ملَحاً لَأنه يِحبهآ مآلَحة !


وبعد 40 عآماً ..
توفآه الَلَه وترك لَهآ رسآلَة :

[ عزيِزتيِ أرجوكِ سآمحيِنيِ علَى كذبة حيِآتيِ ؛ كآنت الَكذبة الَوحيِدة الَتيِ كذبتهآ علَيِكِ !

الَقهوة الَمآلَحة !
أتذكريِنَ أولَ لَقآءٍ بيِننآ ؛ كنتُ مضظراً وقتهآ وأردتُ طلَب سكر
لـِ قهوتيِ و كان نتيِجة لَاضطرآبيِ طلَبت ملَحاً ؛ و خجلَت من الَعدولَ عن كلَآميِ !

فـِ استمريِت ؛ لَم أكن أتوقع أن هذآ سيِكون بدآيِة ارتبآطنآ سويِاً ؛ الَآن أنآ ميِت !

لَذلَك لَستُ خآئفاً من إطلَآعك علَى الَحقيِقة؛ أنآ لَآ أحب الَقهوة الَمآلَحة

يِآلَهُ من طعم غريِب ؛ لَكنّيِ شربتهآ طوآلَ حيِآتيِ معكِ و لَم أشعر بالَأسف !

لَأنّ وجوديِ معكِ يِطغى علَى كلَ شيِء ؛ لَو أنّ لَيِ حيِآة أخرى أعيِشهآ لَعشتهآ معكِ
حتى لَو اضطررت لـِ شرب الَقهوة الَمآلَحة فيِ هذه الَحيِآة الَثآنيِة ]


دُموعهآ أغرقت الَرسآلَة ؛ و صآرت تشرب الَقهوة مآلَحة !

سألَهآ أحدهم : مآ طعم الَقهوة الَمآلَحة ؟؟!
فأجآبت : " إنهآ حلَوة " 

آلَمقصوَد : قد نشربُ الَمرّ من أجلَ أحدهم

مما راق لي 

هناك 4 تعليقات:

  1. عزيزتي سيمو
    قصة روووووووووعة والله
    راقت لي كثيراً
    وأعجبت بذلك الرجل الذي لطالما تجرع الملح
    وتلك المرأة التي طوال حياتها ذاقت القهوة مالحة
    ولو لو تذقها مالحة
    ذاقتها مررررة
    ودي :)

    ردحذف
  2. عزيزتي سيمو .
    جميلة هي العبرة التي استخلصتها من هذه القصة !
    إنها عبرة جميلة
    و قد نذةقها كثير
    إن كنا مخلصين
    شكرا لكِ
    تحيآتي لكِ !

    أتمنى أن تكوني من متابعي مدونتي !
    http://thusmylife.blogspot.com/

    ردحذف
  3. سيمو
    من اروع ما قرأت
    أعجبتني
    وربما رغبت في البكاء
    أو حتى أن تدمع عيناي
    سلمت يدالكـِ

    ردحذف
  4. ......
    ...........
    ...........جعلتني ادمع العين هذه المرة...!!

    ردحذف

رأيك يهمني... أحب أن أشعر بوجود من يتابعني .. أكتبوا أي شي و انا سعيدة بذلك :)